كيف أحب نفسي أكثر؟

“إن محبة الذات لهو أمر سهل، الأصعب منه هو أن تحب الآخرين!”. – أوشو

كيف أحب نفسي أكثر؟ كثير منا يسأل هذا السؤال، ويعتقد بأن الجواب هو فعل نقوم به ويحدث الأمر! ولكن وحسب قراءاتي في هذا الموضوع أن حب الذات رحلة تبقى لمدى العمر. فنحن نود أن نحب ذواتنا دائماً، ونتحدث كل يوم مع أنفسنا، ونعتني بشكل مستمر بأجسادنا وما بداخلنا من أفكار ومشاعر وأحساسيس الخ.

لويز هاي هي أجمل من تحدث عن المحبة الذاتية والعلاقة مع الذات. إنها استاذتي وملهمتي في هذا الأمر. قرأت لها في هذه السنة ثلاثة كتب،وتعلمت وطبقت الكثير من التمارين، ولا زلت أتعلم.

في كتابها The Power is within You، المترجم للغة العربية بعنوان (القوة في داخلك)، ذكرت أنه لا يمكننا أن نحب الآخرين ما لم نحمل هذا الحب أولاً تجاه أنفسنا، وذكرت كذلك عشرة نقاط مهمة في بدأ رحلة حب الذات.

١. أول وأهم نقطة هي التوقف التام عن نقد أنفسنا: وأهم تفصيل في هذه النقطة أنك لا تحتاج أبدا أن تكون كاملاً فلا بأس بارتكاب الأخطاء وتوقف الآن عن انتقاد نفسك تماماً.

٢. توقف عن إرعاب نفسك بنفسك: ربما يتساءل البعض وكيف عساي أن أفعل ذلك؟ توقف عن إعطاء الأمور حجماً أكبر مما هي عليه ولا تهوّل الأفكار والمشاكل الصغيرة في عقلك وتصنع منها وحشاً يخيفك ويؤرق مضجعك.

٣. كن لطيفاً وصبوراً مع ذاتك: التغيير يحدث بالتدريج والتعلم كذلك لذلك كن لطيفاً مع نفسك. ولا تكن كالذي يطلب الصبر من الله ويسأله أن يعطيه إياه حالاً حالاً!

٤. علينا أن نتعلم أن نكون لطيفين مع عقولنا: لا تكره نفسك لأن لديك أفكاراً سلبية! استرخ مارس التأمل افعل شيئاً حيالها واشكرها على انها تود المشاركة ولكن لا تعنفها بقولك اووه لا ليس مجدداً ما الذي أتى بك إلى هنا؟!

٥. امدح نفسك: النقد يهدم الروح والمدح يبنيها. هذا أقل ما يمكن أن يقال.

٦. أن تحب نفسك يعني أن تدعم نفسك: اسمح للآخرين والأصدقاء بمساعدتك. طلب المساعدة قوة. وتذكر لا يمكنك أن تفعل كل شيء لوحدك، هذا تدمير ذاتي.

٧. أحب سلبيتك.

٨. اعتن واهتم بجسدك: جسدك هو بيتك فانتبه كيف تغذيه وكيف تهتم به!

٩. اعمل مع المرآة: حديث المرآة له تأثير قوي على النفس، ونتائج النظر إلى العين مدهشة!

١٠. وأخيراً أحب نفسك الآن وبدون شروط! ليس بعد أن يصبح جسدك رشيقاً، ليس بعد أن يكون لديك المال الكافي، وليس بعد أن يحبك شخص آخر بالطبع!

20160825221337_img_2034
امتناني لهذا الملخص الجميل الذي وصلني

Amal Live

هي الكتابة شفاء

إنه لمن المخيف أن نحمل كل هذه الكلمات بداخلنا. إن الكلمات كائنات حية تتنفس وتعيش. علينا أن نفسح لها الطريق لتحيا من خلالنا وتحولنا إلى أشخاص جدد”. – جانيت لوبلانك

لماذا نكتب؟

نبوح بكلماتنا، ونراها تفاجئنا! كيف يمكننا أن نحمل كل هذه الكلمات والتعابير بداخلنا؟ كيف وأين كانت قبل أن نخرجها؟ لماذا نرى أغلب مواقع التواصل الاجتماعي تتيح لنا فرصة التعبير الكتابي؟

هل صحيح ما يقول عنها جانيت بلانك: “أنها أصدق ما نخدم به العالم”!، أم هي خدمة لذواتنا و ليست إلا وسيلة تساعدنا على إفراغ الكأس قبل إعادة ملئه مجدداً!

إن كثير منا يرى الكتابة شيئاً قوياً، ومؤلماً في بعض الأحيان، فلا نخرج منها إلا ما على السطح أو بعبارة أخرى ما يمكننا مواجهته! أما بقية ما نود قوله فإنه يغوص عميقاً في أرواحنا، غير قادرين حتى على مجرد التفكير به، فكيف بالكتابة عنه؟

إن الكتابة تجربة، وتجربة تحتاج إلى الكثير من الجرأة والصبر. إنها تخرج ما في العمق إلى السطح، وما لا نراه بداخلنا للعيان.

هل تساءلت يوماً لم تنتابك مشاعر بين الراحة والتعب اللذيذ بعد أن تنتهي من الكتابة؟ وبالتحديد بعد الكتابة الذاتية، أو اليوميات، أو التفريغ لمجرد السماح للمشاعر بالظهور وتفادي كبتها! هل جربت مرة أن تكتب وتكتب وتظل تكتب، سواء كان ما تكتبه يوميات أو مذكرات أو أفكاراً يسطرها عقلك! أو أن تكتب فيلماً أو قصة قصيرة، أو رواية، أو كتاب، أو أياً كان ما تكتبه، ولكن هل جربت شعورك بعدها؟ وحينها؟

أخبرني عن شعورك بعدها، أعلم أنه شعور جميل، وكأن الكأس عاد فارغاً، مستعداً لإعادة ملئه مجدداً!

إن الكتابة شفاء وتحرر. إنها رحلة مستمرة.

أدعوك لتطبيق هذا التمرين، والذي قمت بتجربته شخصياً. وهو للفيلسوف OSHO:

يقول فيه / اكتب، واستمر بالكتابة لمدة عشرة دقائق كاملة. اكتب دون توقف، واكتب كل ما يخطر في ذهنك. حتى لو كتبت جملة (أنا ألبس فستاناً أحمر)، اكتبها لا بأس، المهم أن تكتب وتستمر في الكتابة. لا تفكر فيما تكتبه ولا تحلله (وأنا هنا أقترح أن تستخدم اللاب توب عوضاً عن الورقة)، اكتب واجعل عقلك يسترسل ويدك تنطلق. ربما تأتيك تساؤلات من عقلك، ما هذا الذي تفعله، اكتب هذا أيضاً. اكتب ما يقوله لك.

لا تجعل يدك تتوقف عن الكتابة لمدة عشرة دقائق كاملة، (ويمكنك وضع تنبيه، لتعرف متى تبدأ ومتى تنتهي). توقف بعد ذلك. خذ نفساً عميقاً. يمكنك أن تقرأ ما كتبته الآن، أو بعد مدة أو أن تلقي بالورقة وتمزقها. وستفاجئ من كمية الأفكار المتواجدة داخل عقلك، وسيذهلك مقدار الحوارات والقصص الموجودة في عقلك!

أعرف مدرسة في الجامعة طلبت عمل هذا التمرين من الطالبات في كل مرة قبل بدأ الحصة. لم تخبرهم عن تفاصيل التمرين، كانت تطلب منهم بكل هدوء الكتابة لمدة عشرة دقائق فقط، عن ما حدث معهم بالأمس، أو كتابة أي فكرة تخطر في أذهانهم، و تبدأ الدرس بعد ذلك.

وكانت مفاجأتها أنه لم يتحمل أي من الطالبات هذا التمرين. لقد بدأو بكرهها، وكره هذا التمرين، وباتوا يطلبون منها إعطائهم بدلاً منه مشاريع تأخذ أوقاتاً وجهوداً كثيرة، ولكن بشرط أن تقوم بإلغاء هذا التمرين! الذي اعتبروه سخافة ومضيعة للوقت، بيد أن كل ما كانوا يرغبون فيه فقط هو أن تعفيهم من هذه المواجهة!

 

 

Amal Live

أحب التخطيط

حدد ما تريد
ركز عليه فقط
عشه الآن
ها هو يتجلى . . !

منذ صغري، والورقة والقلم رفقاء لي.
وأذكر أني عندما كنت في المدرسة الابتدائية، كنت أسجّل في “مذكرتي الصغيرة” مهام اليوم؛ ما هي المواد التي عليّ تحضيرها أو مراجعتها غداً، و ما الواجبات التي عليّ أن أحلّها اليوم، وما هي المهام الأخرى التي أودّ أن أنجزها غداً أو بعد غد، أو في الأسبوع القادم وهكذا… ورغم أني في كثير من الأحيان لا أنجز أكثرية هذه المهام إلا أنني كنت أشعر بالراحة عند تسجيلي ومتابعتي لخططي البسيطة والصغيرة حينذاك، في دفتري الخاص.

وبما أن كل شيء في الحياة يتطور، تطورت كذلك رحلتي مع التخطيط، وبدأت في ما يسمّى بالتخطيط للحياة، عندما اشتريت كتاب “كيف تخطط لحياتك”، والذي وجدته أصعب من التخطيط المعتاد ورسم الواجبات والمهام اليومية البسيطة. 

ولا أنكر بأني في رحلتي الطويلة والقديمة مع التخطيط، كنت أجد متعة التخطيط أكبر بكثير من متعة التنفيذ! وأذكر بأني في البداية كنت أشعر بالقيد طوال الوقت، وأتضايق إن لم أنفذ ما خططت له أو لم أحقق الأهداف المكتوبة! ولكن مع الوقت، أدركت بأنه مع الحياة لابد من السهولة والمرونة، وتقبل التغييرات الواردة… فغيرت قليلا.. غيرت من يومي وعدّلت في أهدافي وتركت مساحة من العفوية كي تتواجد في يومي، لأعيش يوماً من غير تخطيط، أجد اثره ملاذاً وشعوراً بالحيوية والتجديد.

أحب التخطيط، وتعلمت منه أن هناك أهدافاً تتطلب منا التخلّي عن، وليس التضحية بـ “عادات معينّة” في سبيل تحقيقها، وأخرى تتطلب منا أن نتقن مهارات معينة قبل أن نحصل عليها.

إننا نرغب في الكثير من الأشياء، ولكننا لا نريد أن نفعل أي شيء حيال رغباتنا وأحلامنا، نريدها كما يقال (على طبق من ذهب)، نريدها دون أن نسمح للحياة أن تنمّي فينا خلال رحلتنا لتحقيق أحلامنا ما يجب علينا أن نتزود به وأن ندرك أن لكل هدف معداته الخاصة، وشخصيته القادرة على تحقيقه.

 

 

Amal Live

رحلة إلى الفضاء

لقد رحلت بالأمس إلى عالم الفضاء.

دعوني أخبركم قليلاً عن هذه الرحلة الملهمة:
 لقد رغبت بالذهاب إلى القبة الفلكية، لأن لدي ميول خفيّ للفلك وعلومه وما يدور فيه، ووجدتني أحب العلوم الكونية والفضاء، ورغم ذلك إلا أنني توقعت أن أجد القبة مكاناً علمياً بحتاً، يحتوي على لوحات وأجهزة بها معلومات كونية عن النجوم والأقمار والكواكب، تجعلك لا تكاد تستوعب معلومة واحدة! و ترغب في العودة إلى المنزل سريعاً!

ولكن ما وجدته كان شيئاً آخر. منذ لحظة دخولي للمكان، وجدت نفسي غير راغبة في الخروج منه! متمنية البقاء فيه لأطول وقت ممكن، مقررة حتماً العودة إليه مجدداً، وتحديداً لحضور عروض القبة التي يمتد طول العرض الواحد منها إلى قرابة الساعة.

لقد كنا قد قررنا الدخول إلى عرض (أبطال زولو)، وهو عرض رسوم متحركة للأطفال. بالطبع! فما الذي سوف يجعل أطفالنا الصغار المرافقين يجلسون على مقاعدهم سوى إن قمنا بعرض رسومي لهم!
دخلنا إلى السينما، المحضرة بشاشة 360 درجة في أعلى السقف، والتي تهيئ لك المشاعر المطلوبة لتعيش الأجواء قبل بدء العرض من خلال الموسيقى، وأضواء الغرفة الخافتة الملهمة.
بدأ العرض فعلياً ولكن! كان يسبق العرض الرئيسي، عرض آخر!

عرض جذب روحي وعقلي، وتساءلت فيه هل أنا حقاً في مركبة فضائية؟ وانتابني شعور لحظي بالخوف لحظة مغادرتنا للكرة الأرضية! لأني شعرت بأنني أغادرها فعلاً. لا أبالغ إن قلت أنه فاق توقعاتي. لقد كان عرضاً متقناً منظماً ساحراً ملهماً. يسرقك من الوهلة الأولى بموسيقاه ودقته وروعة ما يحتويه من معلومات وطريقة سردها، ليعطيك إحساسا بعظمة وروعة هذا الكون الذي يحيط بنا ونحن نكاد نكون أصغر من الذرة التي تسبح فيه. 
شعرت بأني غير قادرة على تخيل حجم الكون الهائل وما يحتويه من أسرار. سالت دمعاتي. ولم أمنعها، فما أجمل أن تدمع عيناك لعظمة كون يدبره خالق عظيم.. {هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه}!
تساءلت؛ لماذا يتكبر الإنسان؟ وعلام؟ وهو يكاد لا يكون له وجود في هذا الكون المهيب! لست أقلل من شأن هذا المخلوق الجميل، ولكنه يتكبر فيكاد يكون معدوماً في مساحة الكون الهائلة!

جميل ما رأيت، وأجمل منه ما سمعت!
لقد عرفت أن زحل! هو ملك جمال كواكب المجموعة الشمسية. وأن المشتري لديه مجموعة شمسية مصغرة، لذلك يعتبر أكبر كواكب المجموعة الشمسية!
لقد ذهبت إلى الفضاء وعدت منه محمّلة بمشاعر لا أقدر على وصفها.. ووددت أن أظل متأملة بصمت وكأن شيئاً ما يحدث بداخلي! تماماً كما فعل بي فيلم GRAVITY سابقاً!

نعم سأعود مجدداً، لأرى عروضاً أخرى، لأزور مجدداً الكون الذي يحيط بي، لأعرف عنه أكثر وأبحر فيه!
لست أدري ما أسميه؟ ولا أدري من أسمّي! لقد شاهدت كواكب، ومدارات، ومجرات، ونجوم، وشهب، وأبراج، وذرات، ومجموعات شمسية لا نهاية لها، وآفاق شاسعة لا حدود لها! فلا أدري من الذي أصف عظمته الآن!
المشاعر لا يمكن وصفها، وتبقى التجربة هي ما يظل في الذاكرة. وأفضل القول (تبارك الله أحسن الخالقين).

كلمة شكر وتقدير/ لكل من بذل ولو جهداً بسيطاً في إيجاد هذا المكان، ولدقة العمل والإتقان والإحسان.
لطالما ألهمني الفضاء لأقول:
أنه كي نعشق أرضنا أكثر، علينا أن نهيم في الفضاء!

 

Amal Live

لماذا بدأت أجرّب؟

لم أكن أحب أن أجرّب الأشياء الجديدة وكنت عادة ألجأ إلى المألوف؛ إما خوفاً من التجربة بحد ذاتها لأنها شيء جديد وغير مألوف بالنسبة لي (والنفس عادة لا تحب المجهول)، أو خوفاً من عواقب التجربة نفسها. كنت ما أن أسمع كلمة (جرّبي) حتى أشيح بوجهي تماماً، أو أسرع في تمرير إصبعي ان كنت قد قرأتها في تغريده. عندما بدأت أجربّ أصبحت أرى الحياة بشكل آخر! تساءلت بيني وبين ذاتي هل جميلة هي الحياة إلى هذا الحد؟! هل تضيف تجاربنا إلى حياتنا كل هذه الحياة! لقد قيل “الحياة تجارب”؛ وأنا أرى التجارب حياة!

قد يتساءل البعض ولماذا أجرّب؟ يذكر فريدريك داودسون عبارة مفادها أن تذوقك لعصير العنب، يختلف عن قراءتك لمحتويات هذا العصير وما هو طعمه! لا يمكن أن نسأل من قرأ ما هو طعم عصير العنب كيف هو طعمه؟ فكل ما سنحصل عليه معلومات منقولة لا يعرف ناقلها مدى صحتها، والأهم من ذلك أنه لا يحسها لأنها ليست حقيقة، ليست نابعة منه! ولكن الذي قام بتجربة العصير سيختلف جوابه كلياً وستسمع منه شيئاً لن تسمعه ربما من غيره فهو يحكي لك تجربته الخاصة.

إذا كنت تخاف التجارب هاك تمرين يمكن عمله كتابياً أو ذهنياً وهو عبارة عن سؤال بسيط أسأله نفسي عند خوضي للتجارب الجديدة وهو كالتالي: أقول لنفسي: “كيف كانت أفكاري ومشاعري في التجربة السابقة”؟ وأذكر أي تجربة سابقة قمت بها وأقوم بمقارنتها بالمشاعر والأفكار الحالية ولا عجب في أنها تكون متشابهة جداً فكلها أفكار ومشاعر تدور حول الخوف من الجديد أو المجهول.

تحتاج التجارب منا إلى الشجاعة والجرأة، ولكن ثمارها لا تقدر بثمن وشيئاً فشيئاً سوف يثمر تأثير هذه التجارب علينا وحتماً سوف تصقل شيئاً فينا. لنعيش تجاربنا، لنرى أين تبحر بنا!

 

 

Amal Live

نو كوتون كاندي

اخترت للمقالة هذا الإسم لأن الكوتون كاندي أو كما يسمى بالعربية شعر البنات أو غزل البنات يمثل هذه التجربة فهو عبارة عن سكر ملون، وأنا أحبه كثيراً وهو أكثر ما اشتقت اليه بلونه الأزرق.

في يوم ما اقترحت علي مدربة في التنمية الذاتية ايقاف السكر لمدة اسبوعين. الأمر الذي لم يرق لي كثيراً فسألتها: “لماذا علي أن اتوقف عن أكل شيء أحبه؟ لا، أنا لا أستطيع ايقاف السكر”. أنا أحب السكر كثيراً نعم؛ ولكن في الحقيقة لم يكن حبي للسكر هو السبب الرئيسي لعدم رغبتي في تركه، ولكني كنت أشعى في داخلي بأني لا أستطيع أن أترك السّكر لمدة اسبوعين، وكنت أشعر بالخوف!

بعد أن عدت إلى المنزل حاولت أن أتذكر الأشياء التي لن أقربها إن امتنعت عن السكر -وهنا أحب أن أنوه أن السكريات الممنوعة كانت الغير طبيعية كالحلويات وليس الطبيعة منها كالتي في الفواكه والتمر- فوجدت بأني سأترك البقلاوة، وقهوتي المفضلة بالكريمة من ستاربكس، والقهوة التركية سأشربها سادة وأنا أحبها وسط، ولن أحلّي بعد الظهر أو سأشرب القهوة مع التمر وأكتفي بذلك! وأخيراً ان اضطررت الى الخروج فلن أشتري الكوتون كاندي الأزرق الذي يثيرني لونه قبل طعمه! شعرت بانزعاج قليلاً ولكن قلت سأجرّب وان استطعت أن أكمل اليوم بدون سكريات سوف أستمر. وتقبلت الفكرة نوعاً ما والأمر الذي ساعدني أني هيأت نفسي مسبقاً من خلال استرجاع ما سوف أتركه وهذه كانت نقطة قوية.

أكملت الاسبوعين كاملين! الأمر الذي اعتقدت أني لن أستطيع أن أقوم بعمله، لأني كنت قد اعتبرت نفسي شخصاً مدمنا على السكريات! لم اعطي نفسي حق التجربة، حكمت على قدراتها حتى قبل أن أجربها!
كان يدور في داخلي خلال التجربة دائماً السؤال الذي سألتني إياه المدربة: “أمل من الأقوى أنتي أم جسدك؟”!

هنا بعض النقاط التي أستفدتها من تجربتي مع السكر :

  • إدراك مدى تأثير السكر على صحتي وجسمي وطاقتي.
  • الانتباه الى كميات السكر الكبيرة التي كنت أتناولها خلال اليوم!
  • الانتباه أكثر لنوعية الغذاء واختياره بدقة.
  • الاستغناء عن حلويات لم يرقني طعمها بعد التجربة ^^

البعض سوف يراها تجربة لا تستحق الذكر ولا تستحق كل هذا العناء وأنا أيضاً لم أكن أعتقد أن نتائج هذه التجربة ستكون قوية بهذه الصورة. لذلك شاركتك إياها لأقول لك جرّب واستغني عن شيء كنت تعتقد أنك لا تستطيع الاستغناء عنه واسترجع قوتك الداخلية.

ملاحظة: أخبرتني أستاذتي في الجامعة أنها استغت عن السكريات والقهوة لمدة شهرين متتالين ولم تستطع بعدها أن تستسيغ طعمها والسبب أنها أدركت ولأول مرة طعمهما الحقيقي! (أنا لم أوافقها الرأي مع القهوة ^^)!

 

Amal Live

لماذا نساعد الآخرين؟

تساءلت كثيراً وراقبت أكثر. لماذا يساعد الناس بعضهم البعض؟ لماذا عندما يطلب أحدهم المساعدة تجد الكثيرين يهرعون لمساعدته؟ كم مرة قدمت المساعدة لشخص ما وشعرت بالسعادة؟ أو ربما بالحب أو النشوة؟ أو ارتسمت ابتسامة صغيرة على شفتيك! ولا يهم نوعية المساعدة؛ ربما تكون مساعدة كبيرة كأن تكون ساعدت أحدهم على شراء شيء يحتاجه فعلاً او أقرضته مبلغاً من المال، أو مساعدة بسيطة كأن تكون استمتعت لأحدهم وأعنته على فهم مشكلته وساعدته على حلها، أو استمتعت بكل هدوء واهتمام واصغاء حقيقي لشخص يود أن يتحدث، وأخيراً ربما تكون قدمت شيئاً يكاد لا يذكر ولكن بالنسبة لي كفيل بأن يغير يومي كأن توقف سيارتك لتساعد أحدهم على عبور الشارع! نحن مجبولين على حب المساعدة عزيزي القارئ و لا أذكر أني رأيت شخصاً لم يسعد بمساعدة غيره!

إننا في الحقيقة نساعد أنفسنا عندما نساعد الآخرين، ربما عندما يشاركونك أسألتهم، تجاربهم، حكاياتهم، أو فضفضتهم! ترى نفسك في شخص يحكي لك قصته فتدرك أنك لست وحدك هنا. يمكنك كذلك أن تدرك ما هو طبيعي الحدوث وما هو غير طبيعي، فكثيراً ما تشعرنا أناتنا بأننا وحدنا من نعاني على هذه الكرة الأرضية فتثقل علينا مصيبتنا ويصبح الهم همّان! حديثنا الداخلي يدور كالتالي: “لمَ وحدي على هذه الكرة الارضية من يعاني، لم اختارتني انا؟”، نشارك الآخرين مشاعرنا فنسمع أحدهم يقول: حدث معي ذلك أنا أيضاً ! يا صديقي لا بأس فهذا طبيعي! هذا يجعلنا نشعر بأننا لسنا وحدنا هناك، وهناك تعبير بالايطالية l’ho provato sulla mia pelle ومعناه أنني كنت هناك، أو أنني جربت ذلك وأعرف ما الذي تشعر به! ليس وحده هنا يمكن أن يكون غيره يعاني من مصائب أشدّ، تهون مصيبته، ساعد نفسه!

سأحكي لك قصة قصيرة حدثث في قرية في الصين:

يحكى في قديم الزمان أن امرأة ذهبت إلى حكيم تشكوه حزنها الشديد على فقدان ابنها ولوعة الفراق وأنها تعيش أياماً طوال في حزن وحيرة وتسأله كيف تخفف من حزنها على ولدها؟ سألها الحكيم “هل لديك جيران؟”، تفاجئت المرأة من سؤاله ولكنها أجابت بأن نعم. فرد عليها الحكيم: حسناً اذهبي كل يوم إلى أحد جيرانك واطرقي الباب واسأليه عن حاله واستمعي اليه. فما كان رد الحكيم الا أكثر غراباً على المرأة. ولكنها فعلت ما أخبرها به. كانت كل يوم تذهب إلى جيرانها وتسلم عليهم وتسألهم عن حالهم، وبدأت تستمع إلى قصص عجيبة غريبة من كل شكل ولون حتى أنها نسيت حزنها واستعادت سعادتها وبدت قادرة على مساعدة الآخرين قادرة على نسيان حزنها.

هذا الكلام أذكّر به نفسي قبل أن أنشره ولا أقول لك اذهب وانغمس في أحزان الآخرين ولكن جرّب أن تخرج من دائرة حزنك ربما هناك من يده ممتدة ولكنك لا ترى لأنك منغمس في دائرتك.

جرب أن تعطي وان كنت لا تستطيع العطاء جرّب على الأقربين أو أحب الأشخاص ومن ثم وسع قليلاً قليلاً حتى تصبح سجية منك. ماذا أعطي؟ أعطي الكلام الطيب، المشاعر الجميلة، الاهتمام (وهذه أعظم هدية على الاطلاق)، أعط هدية مادية ان استطعت، ابتسامة صادقة من قلبك، غير قدرك بالعطاء لأنه شيء غير حياتي!

قدم المساعدة بما تستطيع. وما أجمل تلك الدائرة التي تدور وترد لك الجميل أضعاف مضاعفة. أقلها غمرة شعور لذيذ بالسعادة.

 

 

Amal Live