قلب تافيتي

الصورة المرفقة – من فيلم M’oana

هذا الفيلم بالتحديد لما وضعت بوستره قبل فتره

لقيت عليه ردود فعل مختلفة بين مؤيد لجمالية الفيلم أو باعتباره فيلم عادي.

الفيلم صحيح بالمجمل يشبه أفلام ديزني العادية في التسلسل، لكن مغزاه في آخر الفيلم عميق جداً وخصوصاً النقطة اللي بتطرق لها في المقال.

قصة الفيلم دارت باختصار حول رحلة موانا لإنقاذ جزيرتها من كائن كان يفتك بكل من يقترب منه.

سيرورة الفيلم كانت عادية إلى حد ما. إلى أن اتضح في آخر الفيلم بأن ذلك الذي كان يرغب الكل في قتله، وتحركت موانا في رحلة خاصة فقط لابادته وتخليص الناس من شره، كانت كائناً يهب الحياة! ((انتقل للصورة على جهة اليمين، لأنها أبلغ تعبير عن الكائن الذي صيرت له)). ** نفس الكائن مع وبدون القلب.

كانت نفسها هي تافيتي التي تهب الحياة، سرق منها قلبها فأنى لها أن تضحى بخير؟ وكيف يهب الحياة من يفقدها في قلبه؟ سألت نفسي كم منا يعيش بقلب مسروق؟ ولا يعلم بأن قلبه متألم. وكيف لا يفقد الانسان بريقه، ومضغة بداخله ما ان فسدت الا يفسد معها سائر الجسد؟

سيفقد الانسان روحه، وقوته، ومصدر الخير فيه بدون قلبه. واذا تأذى القلب، يتحول الكائن منا إلى وحش غاضب. يغدو شخص لا يشبهه أبداً، ملوّث، غريب حتى عن نفسه.

يساء فهمه، وتساء معاملته، وتطلق عليه أحكام لا أساس لها من الصحة. يغدو قاسياً ومدمراً يمقت نفسه والاخرين! ويسبب الأذى لنفسه والآخرين. يحرم نفسه وغيره من الحب ويخشاه، يصد عنه خير كثير وعمار كان يمكن ان يحيي نفوساً وامة.

لا ابالغ في كل ما ذكرته اعلاه لأنالقلب مركز قوة، مصدر قوة، استعادته قوة. تنظيفه قوة. العناية به يمدك بالقوة. وقوته قوة 

لك. القلب شفاء، بلسم، حب يشفي العالم ويحييه. ليس العطاء ما يسبب الألم بل عدم القدرة عليه بسبب جفاف القلب. ليس الطيبة ما تسبب الألم بل القسوة والغلطة بسبب تلوث القلب.

ليس عدم تلقينا الحب ما يميتنا، بل عدم قدرتنا على وهبه لأن قلبنا يفتقر اليه. القلب قوي وقوي جداً.

والصلاح الحقيقي صلاح القلب، ما ان يخضر ويزدهر الا وتخضر وتزدهر دنيانا معه كما ازدهرت وازهرت معها الدنيا “تافيتي”.

Amal Live

آلات تورنج

💫 “أحياناً الأشخاص الذي لا يتوقع أحد منهم شيئاً، هم الذين يقومون بأمور تفوق التصوّر.”

هذه الجملة قالها له صديقه كريستوفر، وكانت أهم جملة ربما سمعها في حياته. لم أكن أراه مغروراً كما كان يتهمه الكثير من الناس.في اعتقادي أحيان لأن الناس ما يتخيلون شكثر ممكن تكون قوة الشخص المؤمن بذاته كبيرة فيتصرف ازاءها بثقة بالغة يطلقون عليها غرور وعجرفة.

ايمان الشخص مهم جدا بنفسه. واصراره على تحقيق نجاحه لأنه آمن بأفكاره وقدراته. لن يؤمن بك المجتمع ومن حولك دوماً. لا تنتظر تصفيهم ولا اعترافهم بك وبشخصك وبنجاحك. لا تيأس اذا اسيء فهمك. لابد ان يكون هناك من يفهمك لا بد ان هناك من يدعمك ويقف بجانبك. لابد ان يكون هذا هو انت. دائماً وأبداً هو أنت.

ان من ينتظر يضيع ويضيّع نفسه. ليس سهلاً عمل ذلك، يؤلم ويؤلم كثيراً ولكنه مهم وكانه شيك تقدمه لاجل كل تصفيق واعتراف وايمان وفخر سوف تحصده فيما بعد-وفيما بعد بالطبع لا يهم-. سيقومون بذلك ليس لأنهم اختاروا ذلك بل لأنه لا مناص من ذلك. وان يكن قد فات الأوان فقد قمت أنت بذلك مسبقاً وهذا هو كل ما عليك القيام به.

بالنسبة لي كان الفلم مشاهدة بلا توقف من روعة تسلسل الاحداث (المبنية على قصة حقيقة)، والذي -.يحكي قصة (آلان تورنج) مبتكر فكرة الكمبيوتر والذي كان يطلق عليه آنذاك -آلات تورنج

 

 

Amal Live

رافق حلمك

كل شيء يعطيك ذلك الشعور بدافع الحياة تكون ممتناً له.

حين تكون حراً من أحكام الآخرين وتقلباتهم المزاجية، متبعاً فقط ما يشعرك بالحياة ولو كان بلا معنى في نظر من حولك…

يكفيك أن يؤمن بك ويصدقك القليل. وتكتفي بهم عن الكثرة الفارغة…

عندها فقط سيمكنك أن تستلقي فوق حبلك، وتنسى كل ما عدا تلك اللحظة لتحتضنك السماء وترى مدّها واختلاف ألوانها

تأخذ بعض الأنفاس العميقة ويغمرك ذلك الاحساس العميق بالهدوء والسكون والامتنان العظيم…. شكراً بحجم السماء لكل ما أعيشه الآن ….

 

 

الصورة من أكثر مشاهد الفيلم سحراً..

ذا ووك #the_walk

 

Amal Live

رجل، تسكن جوفه امرأة

   ❌مقال غير مناسب لذوي العقول الغير متفـتحة

 

عندما تجد خيطاً من عبق روحك، وما تشعر بأنه حقاً أنت! لن ترضى بأقل منه.. لن يهمك من لا يفهمك ويدعم من تكونه حقاً حتى ولو كنت تحبه .. لن يهمك لأنه لا يحب حقيقتك وما أنت عليه.

هناك أنيناً خافتاً يسكن بداخلك يدعى (صوت الروح)، يدعوك بأن تكون انت، وما أنت عليه حقاً… ولائك له لا لسواه ولن تستطيع ردعه الا ان تعيش تعاني… دونما شعوراً منك ستغدو أنانياً .. لن يهمك شيء حتى تشعر بأنك أنت نفسك 
To Fully feel yourself!
اما وان حاولت تجاهله فستمقت نفسك و حياتك ومن أحببت!و لن تستطيع أن تحيا مع من كنت تعتقد انه انت!

#(غيردا) الشقراء الجميلة، الفنانة والرسّامة، تطلب -بمجازفة الفنان- من زوجها #(آينار)، مساعدتها بأن يقوم بتمثيل دور امرأة .. لتستطيع انهاء رسم لوحتها؛ التي لن يتسنى لها اكمالها دون وجود أنثى (موديل) ترسمها في الحال!

ليساعدها بدوره في احياء مجدها وخلق شهرتها كفنانة، وتساعده بدورها في احياء الأنثى القابعة في أعماق روحه، وان كان كل ما قامت به هو توفير التربة الخصبة لها لتتواجد في عالم كلاهما!

كان #(آينار) قد أحسّ تلك المرأة القابعة بداخله… أحبّ (لِيلي)، ولم يعد يشعر بعدها بـ (بآينار)، بل كان كل ما رغب به من بعدها هو قتله!غدا أنانياً، ولكن لولا وفاءه لروحه لتمزقت وأصابها الوهن!

أما #(غيردا) فقد أدركت بأن المرأة التي كانت قد أسهمت في تجليها أضحت حقيقة تشاطرها الفراش!

#غيردا.. المرأة التي طالما فتن جمالها زوجها! في قوتها كيف تتفادى جراح الألم، في قلبها ما قوة الحب الذي يحويه! في رحمتها ما مدى جمال الانسانية التي تسكنها! في تحملها مسؤولية ما هي غير مسؤولة عنه! في معنى أن تكون المرأة رفيقاً حقيقياً، أقل ما يقال فيها أنه ما كان ليجد آينار دونها تلك الروح التي عشقها……

كانت وفية لحبه حتى أنه سألها يوماً : ما الذي فعلته كي أستحق أن أحظى بكل ذلك الحب..!

 

Amal Live

هل كلنا طرزان؟

أولاً و قبل كل شيء، أحب التنويه أنني أكتب فقط عن الأفلام التي تلهمني والتي أحببتها. لا أنتقد كتاباً ولا فيلماً.

اخترت مشاهدة الفيلم لأنني أحب طرزان، رغم أني كنت متوقعة أن أجد تكراراً في الأحداث ولكن باخراج جديد،  ولم أكن في الحقيقة أتوقع أن، -بين قوسين- (يلهمني) الفيلم! ولكن ما رأيته كان مختلفاً، وأنا كعادتي أحب الأفلام التي بعد انتهاءها تترك أثراً قوياً في داخلي.

أثار الفيلم في عقلي تساؤلات وجودية: لم أنا هنا؟ وما الذي أريده بالتحديد من حياتي؟ ما هو العمل الذي يعبّر عني؟ وما هو العمل الذي خلقت من أجله؟ استشعرت روعة العمل الذي تعبّر فيه الروح عن نفسها، وشعرت بأن حياتي رغم أني كنت أعتقد أنها مليئة إلا أن بها شيء من فراغ ويحتاج ملئه! شيء يجعلك تتعرى من جسدك وأفكارك وتصبح واضحاً أمام نفسك، شيء يعيد ملئ روحك ووجدانك من جديد.

تساءلت! هل كلنا طرزان؟ هل نملك جميعاً القوى التي يملكها؟ وهل نحتاج أن نشعر بأننا أقوياء وأننا قادرون أن نفعل الأفاعيل؟ هل نحن نملك القدرة على التواصل مع جميع الحيوانات كما يتواصل هو؟ أو أننا نملك هذه القدرة بالفطرة ولكننا أهملناها؟ كل هذه تساؤلات كانت عادية أمام سؤال واحد توقفت عنده وهو: كم من الجمال تملك فطرتنا التي فطرنا عليها؟

 

 

Amal Live

Fargo

 

لتعيش جواً مختلفاً أنصحك بالاستماع إلى موسيقى المسلسل أثناء القراءة

جو المسلسلات الأجنبية يختلف جداً، ولا نجد ما نجده في كثير من الدراما من حشو أحداث وتكرار ممل وسخيف.

انتهيت من متابعة مسلسل Fargo بموسمه الأول فقط، ولم أكمل الموسم الثاني منه -ربما لأني سأشتاق حتما لـ Malvo الأكثر غموضاً وهدوءاً وكأن هدوء المدينة وبرودتها القارصة قد انعكست عليه فشكلته بطريقة يسهل عليه التعايش معها.

حين شاهدت ليستر/ الذي كان محط سخرية الجميع، والذي يتحول في سنة واحدة إلى شخص مختلف تماماً عما كان عليه ولكنه يحصل على ما كان يتمنى بأسوأ احتمال!تساءلت كيف يمكن للمرء أن يفعل أي شيء حين يجد نفسه غير معترف به، بل والاسوأ من ذلك ان يتم التقليل من قيمته وقدره بشكل مستمر؛ حتى يحاول ان يثبت بأي شكل من الأشكال بأنه موجود!

عندما تشاهد Fargo فأنت تشاهد متناقضات صيغت بطريقة ملهمة مع موسيقى ساكنة عذبة وأجواء خيالية ثلجية في الليالي الباردة المححبة لدي.

في الصورة مالفو المفضل.

 

 

Amal Live

Room

تريد ان تبقى هادئا متأملاً ما قد شاهدته وخبرته للتو وكأنك تتساءل كما يتساءل جاك في الفيلم ?!is it real

تيقظت مشاعر وأحاسيس مختلفة؛ لم تعد هي نفسها قبل مشاهدة الفيلم وكأنه قد تم اصطحابك إلى عالم مختلف؛ تود أن تكتب عنه تتحدث عنه تشاركه أحدهم، أو تصمت ربما وتبقى صامتاً متأملاً موسيقى النهاية منتشياً بالبعد الجديد الذي أدركته للتو.

لقد حدث شي ما بداخلك! تغير شيء ما، ولكنك لا تستطيع أن تشرحه. بإمكانك أن تشعر به؛ ربما توسعت مخيلتك حتى شملت عوالم أخرى! في الحقيقة أنت قد ذهبت إلى عالم آخر!!

 لقد كنت في غرفة، غرفة  صغيرة جداً؛ وخرجت منها إلى عالم أكبر، عالم واسع جداً مليء بكل شيء. ولكن جاك كان يرى العالم كله في هذه الغرفة:

 

“.It wasn’t a small room, it went every direction, all the way to the end. It never finished”

 

Amal Live