تنمية ذاتية وفلسفة

ماذا عن حياتك؟

وانت تتصفح حسابات الناس الاخرين في السوشيال ميديا،
التي تريك حياتهم وتراهم من “صورهم التي يضعونها” سعداء اثرياء،
وتردد تلك الحياة التي اريدها!! لكنك لا تعرف كيف السبيل.. ‬

‫تأكد بأنهم لا يجلسون في اليوم هكذا! ويقلبون هواتفهم يطالعون حياة غيرهم ويقبلون بدور المتفرج!!

أغلق الهاتف
‏وتحرك باتجاه حياتك…. 

حلوة المشاهدات ومباركة حياة الآخرين والسعادة لهم، ولكن أهم منها حياتك أنت ..

‏هم ملتفتين لحياتهم، صح.
‏انت ليش ملتفت أيضاً لحياتهم ؟؟؟
‏وماذا عن حياتك ؟

‏ماتعرف شو تحب؟
لأنك عمرك ما جربت تسأل نفسك ماذا أريد أنا؟ ولا التفت لروحك …ولم تعرفها.

تعلم كيف توجه الضوء والنور لك
‏لأن طاقتك واهتمامك أنت أولى بها
‏وحياتك لن يعتني بها احد ان لم تقم انت بذلك 

‏(((تعلّم)))
‏ابدأ الآن. 

الصورة أرشيفية في مقهى ايطالي، بعد افطار لذيذ جداً
بولندا 2020

Amal Live

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s