هل كلنا طرزان؟

أولاً و قبل كل شيء، أحب التنويه أنني أكتب فقط عن الأفلام التي تلهمني والتي أحببتها. لا أنتقد كتاباً ولا فيلماً.

اخترت مشاهدة الفيلم لأنني أحب طرزان، رغم أني كنت متوقعة أن أجد تكراراً في الأحداث ولكن باخراج جديد،  ولم أكن في الحقيقة أتوقع أن، -بين قوسين- (يلهمني) الفيلم! ولكن ما رأيته كان مختلفاً، وأنا كعادتي أحب الأفلام التي بعد انتهاءها تترك أثراً قوياً في داخلي.

أثار الفيلم في عقلي تساؤلات وجودية: لم أنا هنا؟ وما الذي أريده بالتحديد من حياتي؟ ما هو العمل الذي يعبّر عني؟ وما هو العمل الذي خلقت من أجله؟ استشعرت روعة العمل الذي تعبّر فيه الروح عن نفسها، وشعرت بأن حياتي رغم أني كنت أعتقد أنها مليئة إلا أن بها شيء من فراغ ويحتاج ملئه! شيء يجعلك تتعرى من جسدك وأفكارك وتصبح واضحاً أمام نفسك، شيء يعيد ملئ روحك ووجدانك من جديد.

تساءلت! هل كلنا طرزان؟ هل نملك جميعاً القوى التي يملكها؟ وهل نحتاج أن نشعر بأننا أقوياء وأننا قادرون أن نفعل الأفاعيل؟ هل نحن نملك القدرة على التواصل مع جميع الحيوانات كما يتواصل هو؟ أو أننا نملك هذه القدرة بالفطرة ولكننا أهملناها؟ كل هذه تساؤلات كانت عادية أمام سؤال واحد توقفت عنده وهو: كم من الجمال تملك فطرتنا التي فطرنا عليها؟

 

 

Amal Live

نُشرت بواسطة

Amal Live

Author. Interested in self & spiritual development. (B.S) in Psychology & human services.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s